Wednesday, June 10, 2009

Resistance And Politics المقاومة والسياسة

Reading these tweets between Hossam and El Gohary about the controversy between resistance and politics, I tried to reconsider about the whole issue. What kind of politics the resistance should adopt?

For me, the political action should be in the back of any resisting action. But what kind of political action? I think the political crap Hamas adopting right now like Borders-of-67’-based peace, blah blah blah and going to Cairo saying and talking about nothing is the kind of politics I totally disagree with.

The politics in this world as I understand it is a binomial equation. On one side of the equation, there is the great imperial capitalism-led project fighting for controlling the world whatever the consequences are. On the other side, there is the resistance trying to stop that imperial project. This is the politics the resistance needs to get involved in. They need to strengthen the relationships with other resisting folks all over the world (Iran, Hizbullah,The Palestinian resistance, The Iraqi resistance, The Afghanistan resistance, Venezuela,…), coordinating situation and roles as possible, trying to widen the battlefield and get more side involved in the battle which add more power to the resisting action.

This is politics the resistance should adopt, not pimps politics!

حين قرأت هذه التوييتس بين حسام والجوهري حول الجدل بين المقاومة والسياسة, حاولت أن اعيد التفكير في الأمر برمته. ما هو نوع السياسة الذي يجب أن تتبناه المقاومة؟

بالنسبة لي, لابد للعمل السياسي أن يقف خلف العمل المقاوم, لكن أي نوع من العمل السياسي؟ أظن أن الهراء السياسي الذي تقوم به حماس الآن من نوع السلام القائم علي حدود 67 والذهاب إلي القاهرة للتحدث في مواضيع فارغة ليس هو العمل السياسي الذي اتحدث عنه

السياسة في هذا العالم كما افهمها عبارة عن معادلة من طرفين. الطرف الأول هو المشروع الإستعماري الذي تقوده الرأسمالية للسيطرة علي مقدرات هذا العالم بغض النظر عن أي عواقب. علي الطرف الآخر من المعادلة هناك المقاومة التي تحاول إيقاف هذا المشروع الإستعماري. هذا هو نوع السياسة الذي يجب علي المقاومة أن تنغمس فيه. تحتاج المقاومة لتقوية الروابط بين فصائلها(إيران – حزب الله –المقاومة الفلسطينية – المقاومة العراقية – المقاومة الأفغانية - فنزويلا – …) في محاولة لتنسيق الأدوار والمواقف بقدر الإمكان , في محاولة لتوسيع دائرة الصراع وجذب أطراف أخري للإنغماس في فعل المقاومة بما يؤدي لإضافة مزيد من القوة للعمل المقاوم

هذه هي السياسة التي يجب علي المقاومة تبنيها وليس سياسة القوادة

2 comments:

نوبي من شبرا said...

كلامك تمام
علي المقاومه في كل مكان مهما كانت توجهاتها الفكريه و العقائديه ان توحد هدفها و هو القضاء علي القوي الإستعماريه
لكن هنا في سؤال اهم .....اين قوي المعارضه اليساريه في العالم و ما هو دورها و ليه لحد دلوقتي مش عارفين في المنطقه العربيه نخلق يسار جديد يقف في مواجهة الاستعمار و يقود حركة المقاومه يعني فين الحركه الشعبيه في فلسطين و فين اليسار اللبناني و الحزب الشيوعي العراقي.....اليسار هو القائد الحقيقي لمعركة التحرير لاجدال

ReSo said...

متفق معاك تمام

وبيتهيألي ده دورنا